عربي ودولي

قاتل أسامة بن لادن: لست نادماً

بالحبر السري

قال القائد في البحرية الأميركية المسؤول عن مقتل زعيم القاعدة أسامة بن لادن، في مقابلة مع قناة “فوكس نيوز”، السبت، إن مقتل الزعيم الإرهابي قبل عقد من الزمان “يساعد على شفاء” أولئك الذين فقدوا أحباءهم في هجمات 11 سبتمبر 2001.

وتحدث روب أونيل، العضو السابق في فريق “سيل 6″، عن موت بن لادن الزعيم الإرهابي المسؤول عن تنظيم هجمات 11 سبتمبر والذي تسبب في قتل 2977 شخصاً في ذلك اليوم بالإضافة لسقوط آلاف الجرحى.

وعند حديثه عن “تأثير” موت بن لادن، اعتبر أونيل أنه “يساعد في عملية الشفاء” لمن فقد أحباءه في الهجمات، مضيفاً: “كان يجب القيام بذلك”.

وشرح قائلاً: “لقد احتاج الأمر إلى وجود أميركيين هناك لإنهاء أسامة بن لادن في غرفة نومه، وكنت محظوظاً لكوني ذلك الرجل، لكنني كنت عضواً في فريق مدهش، وكان شرف لي أن يطلب مني أن أكون جزءا من هذا الفريق. ولا أشعر بأي ندم على أي شيء”. كما قال أونيل إنه لا يزال بإمكانه “شم رائحة منزل بن لادن”.

وعن الانسحاب الأميركي من أفغانستان، اعتبر أونيل أن الجيش الأميركي لم يكن بحاجة إلى البقاء في المنطقة وأنه “كان ينبغي إخراج القوات من أفغانستان في حوالي عام 2004”.

وأضاف: “أردنا الحصول على (رأس) بن لادن.. أنا سعيد لأننا حصلنا على بن لادن. لقد أرسلنا رسالة مفادها أنه: بغض النظر عن هويتك ومدى اعتقادك بأنك صلب، لدينا رجال ونساء سيأتون إليك”.

مقالات ذات صلة