عربي ودولي

الطائفة الحريدية اليهودية تتبرأ من اضطرابات القدس

بالحبر السري

أعربت الطائفة الحريدية اليهودية، عن إدانتها لمن سمتهم “القوميين المتطرفين” الذين حاولوا أمس “جر السكان إلى احتجاجاتهم ونقل حربهم إلى الأحياء الحريدية وتعريض المنطقة بأكملها للخطر”.

وقالت الطائفة في بيان لها، تعليقا على أحداث مدينة القدس، إننا “لا نريد أن يظنوا بأن هذا العنف مرتبط بأناس متدينين”.

ودعت الطائفة إلى تهدئة نيران الحرب التي “لن نتحمل عواقبها”، مشددة على أن “اليهودية الحريدية ليس لها علاقة بهذه المظاهرات والاضطرابات”، داعية شباب المدارس اليهودية الدينية وأهالي الطلاب إلى عدم المشاركة في هذه المظاهرات.

وتشهد مدينة القدس منذ عدة أيام مواجهات بين فلسطينيين والشرطة الإسرائيلية، على خلفية محاولة الأخيرة منعهم من التجمع في منطقة باب العامود التي اعتادوا على إحياء ليالي شهر رمضان فيها.

مقالات ذات صلة