عربي ودولي

إسرائيل سترسل “الفائض” من اللقاحات لفلسطين وهندوراس

بالحبر السري

قال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في بيان اليوم الثلاثاء إن إسرائيل ستمنح كميات “رمزية” من فائض لقاحات كورونا إلى فلسطين وبعض الدول.

وقال مسؤول إسرائيلي إن هندوراس من بين الدول التي ستتلقى اللقاح. وقالت الدولة الواقعة في أمريكا الوسطى العام الماضي إنها تعتزم نقل سفارتها في إسرائيل إلى القدس، في مكسب دبلوماسي لإسرائيل.

وتعتبر إسرائيل القدس بأكملها عاصمتها، على الرغم من أن معظم دول العالم لا تعترف بذلك. ويريد الفلسطينيون القدس الشرقية، التي احتلتها إسرائيل في حرب 1967، عاصمة لدولتهم المستقلة في المستقبل.

ولم يصدر تعليق بعد من سفارة هندوراس في إسرائيل

كانت إسرائيل تستورد لقاحي شركتي فايزر ومودرنا. ووفقاً لوزارة الصحة فقد طعمت إسرائيل بالفعل، بجرعة واحدة على الأقل من لقاح فايزر، نحو نصف سكانها البالغ عددهم نحو تسعة ملايين نسمة وكذلك الفلسطينيين في القدس الشرقية.

لكنها تعرضت لانتقادات أجنبية لعدم تقديم مساعدات مماثلة للفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة.

وتلقى الفلسطينيون هذا الشهر شحنة أولى من لقاحات مودرنا من إسرائيل وبدأوا أيضاً في إعطاء لقاحات سبوتنيك في الروسية في غزة والضفة الغربية.

وقال مسؤول إسرائيلي إن وزير الخارجية جابي أشكينازي ونظيره الأمريكي أنتوني بلينكن بحثا المسألة أمس الاثنين.

وأضاف أن أشكينازي أطلع بلينكن على كمية اللقاحات التي نُقلت إلى غزة والضفة الغربية، وتطعيم العمال الفلسطينيين في إسرائيل.

وذكر البيان الصادر عن مكتب نتانياهو أن اللقاحات التي تبرعت بها إسرائيل هي فائض تراكم خلال الشهر الماضي. ووصف التبرعات بأنها رمزية، وقال إنها ستُمنح للطواقم الطبية للمستفيدين الأجانب.

ووفقاً للبيان، فقد أبلغت إسرائيل الدول التي طلبت منها تبرعات أن اللقاحات التي طلبتها “مخصصة لتطعيم سكانها وليست هناك توقعات بالقدرة على تقديم مساعدات (أجنبية) كبيرة، على الأقل قبل انتهاء حملة التطعيم في إسرائيل”.
رويترز

مقالات ذات صلة