عربي ودولي

ترمب جنى 1.6 مليار دولار أثناء توليه الرئاسة

بالحبر السري

حقق دونالد ترمب أرباحاً تصل قيمتها إلى 1.6 مليار دولار خلال السنوات الأربع التي قضاها كرئيس للولايات المتحدة الأميركية وفقًا لتقرير صادر عن منظمة «مواطنون من أجل المسؤولية والأخلاق» في واشنطن.

وبحسب صحيفة «الإندبندنت» البريطانية، فقد قالت المنظمة إنها راجعت الإفصاحات المالية للرئيس السابق، وإنها وجدت أنه «رغم تبرع ترمب براتبه الرسمي لإجراء إصلاحات وترميمات ببعض المناطق، فإن ذلك كان مجرد جزء ضئيل من الأرباح التي حققها خلال فترة رئاسته».

وأضاف تقرير المنظمة أنه حتى بعد الأخذ في الاعتبار الانخفاض كبير في الإيرادات المتعلقة بقطاع الضيافة والفنادق في عام 2020 بسبب جائحة فيروس كورونا، فقد حقق ترمب 1.6 مليار دولار على الأقل من إمبراطورية أعماله التجارية، التي تضم عقارات ونوادي غولف وفنادق.

وتابع التقرير: «جاء جزء كبير من الأرباح من العقارات الأكثر شهرة التي يمتلكها ترمب والتي شوهد فيها كثيرًا خلال فترة رئاسته مثل منتجع مارالاغو، وفندق ترمب الدولي في واشنطن العاصمة، وملعبه للغولف في دورال في فلوريدا، وملعب آخر في مدينة بدمينستر بنيو جيرسي، وناديه الوطني للغولف في فيرجينيا. وجلبت هذه المنتجعات والملاعب أكثر من 620 مليون دولار في أربع سنوات».

ويجادل تقرير «مواطنون من أجل المسؤولية والأخلاق» بأن الكثير من أرباح ترمب جاءت من أشخاص كانوا يرغبون في كسب ود الرئيس.

يأتي هذا التقرير في الوقت الذي أصدرت فيه المحكمة العليا قرارًا يجبر ترمب على تسليم إقراراته الضريبية إلى المدعين العامين في نيويورك.

مقالات ذات صلة