عربي ودولي

هؤلاء أول السفراء العرب في الكيان الصهيوني..

مرتضى والمعشر ولد تكدي وآل خاجة سيبقون في الذاكرة

بالحبر السري - لندن - خاص

يفتخر كل من يحصل على المركز الأول في الجامعة أو العمل وفي المدرسة والرياضة أيضاً، ويُعتبر الوصول للقمة مرحلة تاريخية لأي إنسان على هذا الكوكب، لكن أحيانا يصبح المركز الأول أو المنصب الأول لعنة تُطارد صاحبها مدى العمر بل لن تفارقة حتى بعد أن يغادر الحياة، ويعتبر منصب السفير في الكيان الصهيوني هو الأسوء بالنسبة لأي مواطن عربي، لذا قد يرفضه الكثيرون كونه يجبرهم على النظر في وجوه لصوص فلسطين صباح مساء، كما عليه أن يكون دبلوماسياً معهم حتى عليه أن يحتفل بيوم هزيمتهم للعرب والإنتصار عليهم في حربي النكبة والنكسة.

وتعرض العديد من الشخصيات الذين تولوا المنصب إلى ضغوطات كبيرة، حيث عرضت أحد العشائر على ابنها مبالغ مالية ضخمة وإجماع عشائري في الإنتخابات بشرط أن يرفض المنصب، لكنه رفض وتولى المنصب، وهو منصب مقتصر للآن على أربهة دول هي مصر والاردن وموريتانيا وأخيراً الإمارات.

ويعتبر المصري سعد مرتضى أول سفير عربي في الكيان الصهيوني كون بلاده أول من أقامت علاقات دبلوماسية مع الكيان الصهيون، واستمر في عمله من 1980 ولغاية 1982، ثم لحق به الأردني مروان المعشر عام 1995 ولمدة عام واحد، فيما عينت موريتانيا أحمد ولد تكدي سفيراً لها في تل الربيع المحتلة خلال الفترة “1999-2009″، وأخيراً عينت الإمارات سفيرها الأول في الكيان الصهيوني حيث وصل محمد محمود آل خاجة، وتنتظر الأوساط السياسية والدبلوماسية معرفة هوية سفراء البحرين والسودان والمغرب ومن سيلحق بهم خلال الفترة القادمة.

فيما كان إلياهو بن إليسار أول سفير للكيان الصهيوني في الوطن العربي حين تم تعينه سفيراً في مصر عام 1980، وهو بولندي الأصل واسمه الحقيقي إيلي غوتليب ، وفي الأردن كان عوديد عيران أول سفير، وأفريد إيتان أول سفير للكيان في موريتانيا وتعين إيتان نائيه في الإمارات.

مقالات ذات صلة