عربي ودولي

تجريف مساحات واسعة وسرقة ثمار زيتون غرب سلفيت

بالحبر السري

قامت جرافات الاحتلال بجرف مساحات واسعة في المنطقة الشمالية من قرية مسحة غرب سلفيت، في الضفة الغربية المحتلة.

رئيس مجلس قروي مسحة نضال قال لوسائل إعلام فلسطينية: إن جرافات الاحتلال قامت بتجريف مساحات واسعة في المنطقة الشمالية للقرية، تعود ملكيتها لورثة يونس ابراهيم عامر، وتعرف بمنطقة وادي الشامي المحاذية لمستوطنة القنا، الواقعة خلف جدار الضم والتوسع، اضافة الى سرقة المستوطنين لثمار الزيتون في نفس المنطقة.”

وقال مواطن من سكان سلفيت وهو أحد الورثة ان جرافات الاحتلال شرعت منذ يوم أمس بأعمال تجريفها للارض المحاذية لمستوطنة القنا، وتقدر مساحة الارض الاجمالية 124 دونما، مزروعة بمئات أشجار الزيتون المعمرة والتي تفوق اعمارها المائة عام.

وأضاف” لا يسمح لنا بدخولها الا من خلال تصاريح دخول اليها وفي مواسم وأوقات وأيام محددة، لا تكفي لخدمة الارض والاشجار ، وذلك لوجودها خلف الجدار ويتحكمون بنا من خلال بوابة حديدية.

وأوضح” لم يكن هذا الاعتداء الاول عليها، حيث قاموا بتجريف مساحة تقدر ب 5 متر مربع على طول الارض، وقمنا في ذلك الوقت بالاعتراض وتقديم شكوى ضد اعمال التجريف.

وأضاف: علاوة على ذلك قام مستوطنو مستوطنة القنا بسرقة ثمار الزيتون، ولم تكن ايضا المرة الاولى فكل عام يقومون بسرقته، ولغاية الآن لم يسمحوا لنا بدخول الارض بحجة عدم وجود تنسيق امني، مما يفسح المجال للمستوطنيين بمواصلة اعتداءاتهم على الارض وسرقة لثمار الزيتون.

مقالات ذات صلة