عربي ودوليمنوعات

شوارع إسبانيا خالية من الثيران

بالحبر السري

أصبحت الشوارع فارغة الثلاثاء في مدينة بامبلونا الإسبانية على غير العادة في اليوم السابع من شهر يوليو (تموز)، الذي يتزامن كل عام مع بدء فعاليات مهرجان سان فيرمين للركض مع الثيران، لكن نسخة العام الحالي ألغيت بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.
ونشر مجلس مدينة بامبلونا اليوم مقطع فيديو لجولة نظمت في 23 بلداً لتسليط الضوء على الاعتراف الوطني والدولي بالمهرجان.
وسوف تستانف فعاليات المهرجان السنوي في عام 2021، حسبما أفادت بلدية المدينة في بيان مرفق بوسم (#LosVivremos) في الشبكات الاجتماعية.
بالإضافة إلى ذلك، أوضحت أن الهدف من وراء ذلك هو مشاطرة هذه البهجة الخاصة بهذا المهرجان مع أشخاص من جميع أنحاء العالم.
وكانت السلطات المحلية في المدينة قد أعلنت في أبريل(نيسان) الماضي عن إلغاء المهرجان بسبب جائحة كورونا مثلما حدث مع العديد من الفعاليات الحاشدة التي تقام سنويا في إسبانيا.
وقالت عمدة المدينة آنا إليثالدي خلال مؤتمر صحفي آنذاك إن “الصحة تأتي في المقام الأول”.
يذكر أن مهرجان “سان فيرمين” يعد من أشهر الاحتفالات التي يشارك فيها الآلاف من المواطنين الإسبان والأجانب سنويا في مدينة بامبلونا، عاصمة إقليم نابارا شمالي إسبانيا، تكريما لذكرى القديس سان فيرمين راعي المدينة.
وبالإضافة إلى الركض مع الثيران، يتضمن “سان فيرمين” العديد من الأنشطة الثقافية الأخرى.

مقالات ذات صلة