عربي ودولي

“صورة عنصرية” تطيح برئيس تحرير مجلة عريقة

بالحبر السري

قدم رئيس تحرير موقع ومجلة “بون ابيتي” الأميركية استقالته من منصبه، بعد انتشار صورة قديمة تعود لعام 2003، يظهر فيها صابغا بشرته بلون غامق ليكون مشابها لسكان بورتوريكو.

ويأتي ذلك وسط تصاعد المطالب في الولايات المتحدة وأنحاء من العالم، بوقف الانتهاكات العنصرية، على خلفية مقتل رجل أميركي من أصول إفريقية على يد الشرطة الأميركية في شهر مايو الماضي.

وتظهر الصورة رئيس تحرير موقع ومجلة “بون ابيتي” آدم رابوبورت، وهو أبيض البشرة، خلال حفل أقيم بمناسبة عيد الهلع (هالوين)، وهو يضع مستحضرات تجميل ليبدو أكثر سوادا، مع قلادة كبيرة في رقبته ليشبه شخصا من بورتوريكو.

وأعلن رابوبورت استقالته على حسابه في “إنستغرام”، الاثنين، ملمحا إلى أنه قام بهذا العمل من منطلق فردي، ومعربا عن أمله في ألا يؤثر هذا التصرف على “بون ابيتي”.

وتابع: “سواء كان هذا زي هالوين غير مناسب، أو أن هناك أمورا لم أرها كرئيس تحرير، فإنني لم أنظر للمسألة بشكل أشمل”، وفقما ذكرت وكالة “فرانس برس”.

مجلة “بون ابيتي” العريقة تأسست عام 1956، وتملك موقعا يضم ما يقرب من 20 مليون زائر شهريا، وقناة على “يوتيوب” تضم 6 ملايين مشترك.

وتصاعدت الاحتجاجات المناهضة للعنصرية في الولايات المتحدة بعد مقتل جورج فلويد ذو الأصول الإفريقية، بعد أن جثم ضابط شرطة بركبته على رقبته لمدة تزيد على 8 ثوان.

وأشعلت الحادثة التي وقعت في مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا في 25 مايو الماضي، موجة من الاحتجاجات في عدد من المدن والولايات الأميركية، مما دفع بالجيش للنزول إلى الشوارع.

مقالات ذات صلة