سوريا ولبنان

متحدث أممي: غوتيريش يجري اتصالات “سرية وعلنية” لاحتواء الوضع في إدلب

بالحبر السري - لندن

يجري الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش اتصالات “سرية وعلنية” بشأن الوضع الحالي في إدلب، شمال غربي سوريا.

وقال المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوغريك، للصحافيين بمقر الأمم المتحدة بنيويورك، إن “الأمين العام سيلتقي في وقت لاحق، مساء اليوم، بجنيف، وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بشأن إدلب”.

وأضاف: “هذه الاتصالات جارية أيضا من قبل المبعوث الخاص إلى سوريا غير بديرسن بهدف التوصل إلى حل سلمي للأزمة”.

وأشار المتحدث الرسمي إلى المؤتمر الصحافي الذي عقده “غوتيريش” في نيويورك الجمعة الماضية قائلا: “الأمين العام حذر من أن استمرار العمليات العسكرية للنظام السوري وحلفائه في محافظة إدلب ستكون له عواقب وخيمة لا يمكن التنبؤ بها”.

وفي مايو/أيار 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران توصلهم إلى اتفاق “منطقة خفض التصعيد” في إدلب في إطار اجتماعات أستانة المتعلقة بالشأن السوري.

ورغم تفاهمات لاحقة تم إبرامها لتثبيت وقف إطلاق النار في إدلب، وآخرها في يناير/كانون الثاني الماضي، إلا أن قوات النظام وداعميه تواصل شنّ هجماتها على المنطقة.

وأدت الهجمات إلى مقتل أكثر من 1800 مدني، ونزوح أكثر من مليون و300 آخرين، إلى مناطق هادئة نسبيا أو قريبة من الحدود التركية، منذ 17 سبتمبر/أيلول 2018.

المصدر:الأناضول.

مقالات ذات صلة