سوريا ولبنان

توقيف متهمين بقضية الاعتداء على “الطفل السوري”

بالحبر السري

أوقف الأمن اللبناني ستة أشخاص من المشتبه في تورطهم بقضية الاعتداء الجنسي على “الفتى السوري” القاصر.

وصدر عن المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي اللبناني ـ شعبة العلاقات العامة بيان، الثلاثاء قالت فيه: ” إلحاقاً لبلاغنا السابق المتعلّق بتوقيف شعبة المعلومات لأحد المشتبه بقيامهم بالتحرّش الجنسي بالفتى القاصر من الجنسية السورية، وممارسة أفعال منافية للحشمة معه، خلال عمله في معصرة للزيتون في إحدى بلدات البقاع الغربي، موضوع الفيديو الذي جرى تناقله مؤخراً عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وأضافت نتيجةً للمتابعة الحثيثة من قِبل القطعات المعنية كافّة، سلّم عددٌ من المشتبه في تورطهم بالقضية أنفسهم إلى مفرزة زحلة القضائية في وحدة الشرطة القضائية، وهم من مواليد الأعوام:(1999)(1997)(1999)(1981)(1999)(2001).

وأشارت المديرية إلى أنهم سُلّموا إلى مكتب مكافحة الإتجار بالأشخاص وحماية الآداب في وحدة الشرطة القضائية، للتوسّع بالتحقيق معهم، ولا يزال أحد المشتبه فيهم متوارٍ عن الأنظار، وهو من مواليد عام (2000)، العمل مستمر لتوقيفه.

وكانت والدة الطفل السوري الذي تعرض للاغتصاب والتحرش الجنسي، على يد مجموعة من الشبان اللبنانيين، قد كشفت عن معلومات تقشعر لها الأبدان، حول وقائع الاغتصاب وعلاقة القرابة التي تربطها بالمتهمين.

وأكدت فاطمة الصلح، والدة الطفل محمد، البالغ 13 سنة، في تصريح صحفي “أن “المجرمين السبعة فروا من البلدة منذ أن انتشر فيديو فعلتهم عبر الإعلام، وتواصل قوى الأمن البحث عنهم، حتى أن عائلاتهم تبرأت منهم بعدما شاهدوا الفيديو”.

وقالت:”هم أنكروا في البداية فعلتهم إلا أن الفيديو ثبت جرمهم باغتصاب الطفل والتحرش الجنسي به”.

مقالات ذات صلة