رياضة

وجوه شابة برزت في كأس السوبر ،، إلا أن الفوز للخبير !!

بالحبر السري

شهد نهائي كأس السوبر الذي أقيم امس الأحد بين الوحدات والجزيرة وانتهى بفوز الأول بهدفين دون رد، مشاركة وجهان جديدان في ملاعبنا، حيث قدما أوراق اعتمادهما للجماهير الخضراء والحمراء.

الأول كان الظهير الأيسر الجديد في صفوف الوحدات مهند أبو طه ، والذي كما علمنا فأنه يجيد اللعب كجناح أيمن أو أيسر، إلا أنه لعب كظهير أيسر بدلا من الخبير المصاب محمد الدميري، وتألق بالوقت المناسب وقبل الظهور التاريخي في دوري أبطال اسيا، ورغم تعرضه للطرد باللحظات الأخيرة، إلا أن المباراة النهائية تعد تجربة مميزة للاعب الشاب البالغ من العمر “18” سنة.

الوجه الثاني كان حارس مرمى الجزيرة الشاب معتز عليان، في ظل إصابة بقية الحراس بفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، علما أنه من مواليد عام “2003”، وشهدت المباراة تألق عليان الذي تصدى لعدد كبير من الفرص الخطيرة للاعبي الوحدات، وخصوصا في الربع ساعة الأخيرة من اللقاء .

من جهة أخرى شهد اللقاء مواجهة بين اللاعب الأكبر في المواجهة أحمد عبد الستار “36” سنة، و الأصغر باللقاء معتز عليان “17” سنة، ورغم تألق الأخير، إلا أن خبرات عبد الستار أسعفته لقيادة فريقه للتويج باللقب الـ “14” بتاريخه.

مقالات ذات صلة