رياضة

اتحاد التايكوندو يخرق القانون..واللجنة الأولمبية “غايب طوشه”..!!

بالحبر السري

رندا البياري

بعد ان كشف موقع “عرب سكاي” خرق رياضي لقانون الدفاع، ووجود معسكر مغلق داخل أحد الفنادق في العاصمة دون علم اللجنة الأولمبية ودون الحصول على الموافقات المسبقة، وهذا بمشاركة عدد من اللاعبين واللاعبات من خارج صفوف المنتخب الوطني لعام”2020″ لفئة السيدات والرجال، فظهر مدرب المنتخب الوطني للتايكواندو فارس العساف في أحد القنوات المحلية معلنا عن إقامة معسكر تدريبي استعداداً للمشاركة في تصفيات المؤهلة في طوكيو.

هنا نقف امام ما ينصه الدستور الأردني في المادة رقم “6” بأن الأردنيون أمام القانون سواء لا تمييز بينهم بالحقوق والواجبات، حيث خالف هذا المعسكر الدستور الاردني وجميع والقوانين، فما حدث في معسكر منتخب التايكواندو مخالف ويعتبر خرق للدستور، بالإضافة الى ان هذا المعسكر المغلق يضم لاعبات ولاعبين لم يتمكنوا من الحصول على الميداليات الذهبية لتصفيات المنتخب الوطني التي اقيمت بداية العام”2020″، وان العديد منهم تم ضمهم للمعسكر لأنهم ينتمون لنفس المركز التابع لمدرب المنتخب وللمركز الذي يرأس ادارته فنياً رئيس اللجنة الفنية.

كما تشمل هذه المعسكرات تكاليف مالية معينة من ضمنها الإقامة واستئجار القاعات الرياضية بالإضافة للمياومات، مما يجعل ذلك عبئ على اتحاد التايكواندو والذي يأخذ مخصصاته من اللجنة الأولمبية والتي اثبتت المصادر ان اللجنة لا علم لها بإقامة هذا المعسكر.

واكد مصدر لـ “عرب سكاي” بان قانون الدفاع الذي صدر بأغلاق المراكز الرياضية حرم اللاعبات واللاعبين من مواصلة الاستعداد للتصفيات المحلية المؤهلة للتصفيات الاسيوية للألعاب الاولمبية في طوكيو وانهم ملتزمون بقانون الدفاع ويمتنعون من التمرين والاستعداد للتصفية المحلية التي أعلن عنها اتحاد اللعبة مؤخراً وحدد موعدها بالخامس من الشهر القادم، فلماذا يتم عمل معسكر تدريبي وعلى نفقة الاتحاد ينضم له لاعبات ولاعبين غير مؤهلين اساساً لتمثيل المنتخبات الوطنية.


ويذكر بأن جرت العاده أن يتم ايقاف تجميع المنتخبات الوطنية بعد الاعلان عن موعد اقامة التصفيات المحلية لاختيار المنتخبات الوطنية والتي على ضوئها يتم اختيار مدربين المنتخبات الوطنية.

السؤال..؟؟

هل يعلم الاتحاد والقائمون على ادارته بأنهم خالفوا الدستور الاردني وانهم خالفوا كل القوانين والتعليمات وهل تعلم اللجنة الاولمبية بان هذه التكاليف هي تكاليف زائدة وغير قانونية؟؟؟


هل تعلم اللجنة الاولمبية بان اللاعبات واللاعبين والمدربين يتقاضون رواتب غير قانونية خاصة في ظل عدم وجود اي استحقاقات دولية بالفترة الحالية..ام كالعادة اللجنة “غايب طوشة”..؟؟


وان كانت حجتهم الابقاء على جاهزية اللاعبات واللاعبين فلماذا لم يتم استدعاء الابطال الحقيقيون الذين حققوا الميداليات الذهبية في تصفيات المنتخبات الوطنية لعام ٢٠٢٠؟؟؟

مقالات ذات صلة