علوم وتكنولوجيا

عالم روسي يكشف ما يحدث لـ”نوفيتشوك” عند إضافة الماء

بالحبر السري

علق ليونيد رينك مصمم المادة السامة “نوفيتشوك”، على زعم الجانب الألماني بأنه تم العثور على آثار لهذا السم على زجاجة ماء شرب منها أليكسي نافالني قبل إسعافه.

وأكد رينك أنه إذا أضيفت مادة “نوفيتشوك” إلى الماء، فستفقد صفاتها بسرعة.

وقال: “في الماء، ستتحلل هذه المادة خلال اليوم الأول، لأنها في المحلول المائي تفقد صفاتها، ربما بشكل أبطأ من تحلل السارين (الذي يندثر في ثوان)، أما نوفيتشوك فيندثر في الماء خلال عشرات الدقائق أو ربما خلال عدة ساعات. هذه المادة ستنحل وتموت في الماء. لذلك أي شخص يعلم بخصائص هذه المادة التي تنتمي إلى حموض الفلوروانهيدريدات (والأنهيدريدات – تعني اللامائية)، لن يقوم بإضافتها إلى الماء لأنها ستنحل وتموت هناك”.

ولفت العالم الروسي، الانتباه مرة أخرى إلى أن أعراض نافالني وحالته ككل، لا تتوافق مع صورة التسمم بمادة “نوفيتشوك”.

وقال، إنه حتى لو تم تسميمه بكمية قليلة من المادة، فإن الغيبوبة ستستمر لعدة أشهر. ووفقا له، فإن الأشخاص الذين نجوا من هذا التسمم واجهوا صعوبة في الخروج من الغيبوبة، ولم يعيشوا بعد ذلك وقتا طويلا. بالإضافة إلى ذلك، كان سيتعين على نافالني الخضوع لعملية نقل دم كاملة.

ووصف الخبير، مجددا الأعراض التي ترافق التسمم بـ”نوفيتشوك”، وهي تتمثل قبل كل شيء، في تثبيط كامل – مائة بالمائة، لإنزيم الكولينستريز. ثانيا، يعاني المتسمم بهذه المادة، من التواء جسده وتكون عيونه باهتة فاقدة لحيويتها، وهذا طبعا إذا لم يفقد حياته فورا.

مقالات ذات صلة