مقالات

خلل في المنظومة الحكومية فما الحل؟

بالحبر السري

الدكتور حسام عبيدات

في ظل ازدياد حالات كورونا في المملكة ودخولنا مرحلة الانتشار المجتمعي وازدياد اعداد الاصابات في الكوادر الطبية، وهم خط الدفاع الاول في هذه المعركة، وجب علينا طرح خطط وافكار ودراسة كل فكرة وتطبيق ما يمكن تطبيقه وتعديل ما هو بحاجة الى ذلك.
الشعور بالمسؤولية تجاه الوطن الدافع الرئيس للتفكير والبحث والتمحيص في الجائحة وخطط مواجهتها للوصول الى حلول تساعدنا على كسب هذه المعركة.
الحكومة قدمت وتقدم ما تراه مناسبا، لكن أعتقد أن هناك خلل في المسار الذي تخطه حكومتنا الرشيدة في مواجهة الوباء، بل أكثر من ذلك، فكثيرون يرون أن الإجراءات الحكومية تسهم في زيادة انتشار الوباء وتقوض الجهاز الصحي بأكمله.
كان على الحكومة اللجوء منذ البداية إلى فكرة مستشفى ميداني تحصر فيه مراجعي أي مرض له علاقة بالجهاز التنفسي، إضافة إلى كادر صحي متكامل مجهز بكل ما يلزمه لإجراءات الوقاية من سترتات وأقنعة وما الى ذلك، بدلا من بعثرة الجهد في جميع مستشفيات القطاع العام وبث الوباء في كوادره يوما بعد يوم.
ما سأتكلم عنه اليوم انشاء مستشفى ميداني، يتم استقبال حالات التهابات الجهاز التنفسي فيه، ابتداء من الرشوحات البسيطة الى الالتهابات الرئوية والتي قد يكون سببها فيروس كورنا او الميكروبات الاخرى، ويمنع استقبال هذه الحالات الا في هذا المستشفى، وتكون نواته من وزارة الصحة والخدمات الطبية الملكية والجامعات والقطاع الخاص.
لماذا هذا المستشفى؟
اولا: عدم نشر فيروس كورونا في كل المستشفيات، فمن يفحص و يثبت انه حالة كورونا يدخل اليه او يعزل منزليا او يحول للمستشفى الميداني في البحر الميت، ومن يكون غير ذلك بامكانه استكمال علاجة حسب جهة تأمينه او رغبته.
ثانيا: نستطيع توفير وسائل الحماية المطلوبة للكوادر في هذا المستشفى وتخفيف نسب الاصابة في الكوادر في المستشفيات الاخرى، وتنظيم امور المرضى بشكل اكثر دقة من ناحية اختلاطهم.
ثالثا: عودة المستشفيات كلها للاهتمام بالامراض جميعها عدا كورونا بما فيها مستشفى الامير حمزة والكل يعرف ما تأثير توقف مستشفى حمزة عن تقديم الخدمات الصحية للمرضى.
رابعا: الطلب من المخالطين ومن تصلهم تنبيهات التوجه الى هذا المكان لاجراء فحوصاتهم مما سيخفف الصغط على فرق التقصي الوبائي.
طبعا تلتزم كل جهة تقدم خدمة التأمين الصحي للمرضى بعلاج مرضاها في هذا المستشفى حسب العقود والاتفاقيات مع إلزام شركات التامين الخاصة بتغطية فحص الـ PCR على اقل تقدير.
ختاما، هي فكرة لتقديم أفضل خدمة لمرضى كورونا والمرضى الآخرين، مع حماية للكوادر والمستشفيات.

مقالات ذات صلة