بلاد النيل

البرلمان المصري يوافق على عدم سريان الإفراج الشرطي على قضايا التجمهر والإرهاب والمخدرات

بالحبر السري - لندن

وافق البرلمان المصري، أمس الإثنين، على مشروع قانون مقدم من الحكومة بتعديل بعض أحكام قانوني تنظيم السجون، يقضي بعدم سريان الإفراج الشرطي الخاص بالإفراج عن السجناء بعد قضاء نصف مدة العقوبة على المحكوم عليهم في جرائم التجمهر، ومكافحة الإرهاب، والإتجار في المخدرات، وغسل الأموال والمنصوص عليها في المادة 37 من قانون مكافحة المخدرات.
وكان البرلمان المصري أحال مشروع القانون المقدم من الحكومة بتعديل بعض أحكام القانونين رقمي «396 « لسنة 1956 في شأن تنظيم السجون، و«182 « لسنة 1960 في شأن مكافحة المخدرات لبحثه ودراسته وإعداد تقرير عنه لعرض على المجلس.
وينص مشروع القانون على أن تضاف إلى القانون رقم 396 لسنة 1956 في شأن تنظيم السجون مادة جديدة برقم (52 مكرر)، تنص على أنه لا تسري أحكام الإفراج تحت الشروط الواردة في هذا القانون على المحكوم عليهم لارتكابهم أيًا من الجرائم المنصوص عليها في القانون رقم 10 لسنة 1914 في شأن التجمهر، والقانون 182 لسنة 1960 في شأن مكافحة المخدرات وتنظيم استعمالها والإتجار فيها، وقانون مكافحة الإرهاب الصادر بالقانون رقم 94 لسنة 2015
وقالت اللجنة في تقريرها، إن من آثار الإفراج الشرطي، صدور أحكام قضائية بالإفراج لصالح الصادرة ضدهم أحكام نهائية في جرائم ذات خطورة جسيمة لم يستثنها المشرع بنصوص صريحة من الإفراج الشرطي، الأمر الذي كان سببًا في إقامة دعاوى قضائية من بعض المجرمين الخطرين، مطالبين في بعض جرائم الإرهاب والتجمهر وغسل الأموال الإفراج عنهم بزعم عدم وجود نص قانوني صريح يمنع ذلك ما شكل خطورة داهمة على المجتمع وأمنه
جمال عيد مدير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، وصف موافقة البرلمان على مشروع القانون بالمهزلة.
وكتب على صفحته الرسمية على «فيسبوك»: «في حين تم العفو عن متهمين بالقتل والتعذيب وحيازة أسلحة ومخدرات فعليا وليس مجازا منهم هشام طلعت مصطفى، وصبري نخنوخ، والنقيب عمر أحمد سعد ضابط مباحث مركز طهطا، يقضي العديد من سجناء الرأي سنوات في السجون حبسا احتياطيا، ويحرم سجناء حركة المطالبة بالديمقراطية المحكوم عليهم من العفو، مشروع القانون يساوي بين المتهم بالتجمهر» التظاهر» والإرهاب والمخدرات، هذا نظام معاد للحرية وسيادة القانون وكل قيم العدالة».

المصدر:القدس العربي.

مقالات ذات صلة