محليات

وزارة السياحة: إغلاق 15 منشأة سياحية ومخالفة وإنذار 88 أخرى

بالحبر السري

أغلقت فرق التفتيش والرقابة التابعة لوزارة السياحة والآثار ولجهات معنية أخرى، 15 منشأة سياحية بين مطعم وفندق وحررت مخالفات وإنذارات لـ 88 منشأة أخرى، وذلك لعدم التزامها بتدابير وقائية للصحة والسلامة العامة، وفق وزارة السياحة، الاثنين.

وقالت الوزارة في بيان، إن “فرق التفتيش والرقابة التابعة لوزارة السياحة والآثار وللجهات المعنية الأخرى، كثفت جولاتها التفتيشية والرقابية خلال الشهر الماضي وشهر شباط/فبراير الحالي، حيث جرى القيام بـ 1643 جولة تفتيشية، واتخاذ المقتضى القانوني بحق المخالفين الذين لم يتقيدوا بإجراءات وشروط المحاذير التي وضعتها الوزارة، ولم يلتزموا بالدليل الإرشادي الذي عممته، حيث شملت الجولات عمّان ومحافظات المملكة كافة”.

وحررت الفرق كذلك، “مخالفات بحق 26 شخصا، وذلك لعدم الالتزام بالتدابير الوقائية للصحة والسلامة العامة التي حددتها وزارة السياحة”.

وتحدثت الوزارة عن “التزام 966 منشأة سياحية بالتدابير الوقائية للصحة والسلامة العامة، في حين تم تنبيه 245 منشأة”.

وأكدت، “ضرورة التزام المنشآت السياحية، والمتواجدين بداخلها، بأوامر الدفاع النافذة، وذلك تحت طائلة اتخاذ العقوبات المنصوص عليها في أوامر الدفاع”.

وأكدت وزارة السياحة كذلك، في تعميم وجهته إلى جمعية الفنادق وجمعية المطاعم السياحية، “ضرورة الالتزام والتقيد التام بتوصيات لجنة السياحة وبأوامر الدفاع، وتطبيق دليل الاشتراطات الصحية لتشغيل المنشآت السياحية والمرافق التابعة لها، وذلك للحفاظ على استمرارية تشغيل تلك المنشآت والمرافق”.

وبينت الوزارة في تعميمها، “من ضمن توصيات اللجنة وضمن دليل الاشتراطات الصحية، أن لا تزيد نسبة الإشغال في المنشآت الفندقية عن 70% للغرف، و 50% للمرافق التابعة للمنشأة”.

وأشارت إلى أن “الدليل تضمن، التزام المطاعم السياحية سواء كانت منشأة مستقلة أو مرفق داخل المنشأة الفندقية التي لديها صالات طعام، بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية الواردة في التعهد الصادر عن وزارة السياحة والآثار، والجهات المختصة الأخرى، وارتداء العاملين ومقدمي الخدمات فيها للكمامات، وعدم السماح لأكثر من 6 أشخاص بالتواجد على طاولة واحدة، وأن لا تقل المسافة بين الطاولات عن مترين، عدم السماح بالتواجد لعدد كلي من الزبائن يزيد على 50% من الطاقة الاستيعابية للمطعم، وعدم إقامة أو تنظيم دعوات اجتماعية فيها أو حفلات، ومنع تقديم خدمة الأراجيل تحت طائلة العقوبة التي قد تصل الى الإغلاق في حال تكرار المخالفة”.

واشتمل الدليل على “تقّيد المنشآت السياحية المرخصة من قبل الوزارة والحاصلة على تصريح مطرب وعازف بأوامر الدفاع الصادرة، وبساعات العمل المسموح بها بناء على أوامر الدفاع، وعدم إقامة حفلات الأفراح والدعوات الاجتماعية، وعدم إقامة التجمعات بجميع أشكالها لعدد يزيد على 20 شخصا، والتزام الأشخاص المتواجدون داخل المنشأة بالتقيد بمسافات التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات وعدم المصافحة”.

وتحدثت الوزارة عن “عقد اجتماع تنسيقي بين وزير السياحة والآثار نايف الفايز ووزير الداخلية سمير مبيضين، للتأكيد على ضرورة الاستمرار في التنسيق المشترك لتشديد الإجراءات الوقائية والاحترازية اللازمة لمنع انتشار فيروس كورونا، وكذلك زيادة أعداد اللجان التفتيشية، وتكثيف الجولات الميدانية، وعدم التهاون مع المخالفين لأوامر الدفاع”.

مقالات ذات صلة