محليات

الربابعة: أعمار الممرضين وعزيمتهم ساهمت في مواجهة كورونا

بالحبر السري

أكد نقيب الممرضيــن ، خالد الربابعة ، أن اجتماع اليوم الأربعاء ، سيُلقي الضــوء على أهم التحدّيات التي تواجه القطاع الصحي في ظلّ الوضع الوبائي الراهـن ، حيث سيكون الاجتماع طارئا، وسيكون مع النقابات الصحية ، للوقوف على مُستجدات فيروس كورونا في المملكة.

ولفت الربابعة ، أن الأردن يمرّ بظروف استثنائية ، وزاد ” حريّ أن يتم الوقوف مع القطاع الصحي ، على وقع ارتفاع الإصابات والوفيات بكورونا ، للابقاء على المنظومة الصحية قوية ومتماسكة” .

وأشار ، أن نحو (20) ألف ممرض يعملون حاليا في القطاع الصحي ، وهنالك أكثر من (1000) ممرض يحملون شهادة مزاولة المهنة ، وينتظرون دورهم في التعيين ، وقال ” القطاع الصحـــي بحاجة ماسّــة لتعزيزه بالكوادر التمريضية والاطباء، الأمر الذي يتطلب إعادة النظر بتعيين هؤلاء ، حيث يمتلكون الكفاءة في التعامل مع مصابي كورونا”.

“نقابة الممرضين ، قدمت المساندة للقطاع الصحي منذ بداية الجائحة ، ونحن شركاء استراتيجيين مع وزارة الصحّة والقطاعات الاخرى في سبيل الخروج من أزمة كورونا بأقلّ الخسائر، ولكن نطالب الوزارة بالوقوف على مطالب القطاع التمريضي في سبيل تحسين كفاءة وعمل الممرضين”، وفق الربابعة .

وأوضح ، أن متوسط أعمار الممرضين في المملكة يبلغ (33) عاما ، الأمر الذي يعني قوة المناعة لديهم والقدرة الجسدية على التحمل، ما يساعدهم على مواجهة فيروس كورونا، عدا عن عزيمتهم القوية .

وزاد ” من أُصيب بالفيروس من الكادر التمريضي، يعمل بالبروتوكول الصحي اللازم للعلاج ، ويعود إلى عمله ، والحمد لله حتى اللحظة ، لا يوجد ممرض تمّ وضعه على جهاز التنفس الاصطناعي ، ولم نخسر أي ممرض والحمد لله”.

وأردف قــائلا ” المنظومة الصحية بالمملكة قوية ، والكوادر الصحيّة ، سواء أكانت طبية ، أو تمريضية ، ستبقى تعمل على آداء واجبها بأكمل وجـــه ، بالرغم من انهاكها نفسيا ، وإعيائها جسديا”.

الاجتماع بوصلة للعمل المشترك
وشدّد الربابعة على أهمية ، أن يكون الاجتماع ، بوصلة عمل للمساهمة بوضع الخطط الاستراتيجية والخطط التنفيذية من أجل التعامــل مع أي طارئ ، في حال تضاعفت أعداد الإصابات ، منوّها على ضرورة معرفة مدى توافر المستلزمات الطبية خلال الفترة القادمة، التي قد تشهد ارتفاعا واضحا في الإصابات والوفيات .

وتابع ” الكوادر التمريضية ، بحاجة لدعم من وزارة الصحة وكافة المؤسسات الاخرى ، خاصة فيما يتعلّق بموضوع الإجازات، والمستلزمات الطبية وزياد اعداد الكوادر حيث أن كثيرا منهم مستمرون في عملهم منذ بدء الجائحة، دون استراحة “.

وعن مدى جاهزيّــة الكوادر التمريضية ، حيال أي مُستجدات ، لفت أنّه تم تدريب ممرضي القطاع الخاص والقطاع الحكومي ، وطلاب التمريض ( السنة الرابعة ) الذين يتواجدون على مقاعد الدراسة لمعالجة المصابين ، من خلال النظم الصحية المموّلة من قبل برامج المساعدات الأمريكية .

وعبر الربابعة عن أمله ، في أن يتم الخروج من هذه الأزمة بتكاتف الجهود ، الرامية لإنقاذ الأردن ، ومنع تزايد تفشي كورونا، معوّلا على وضع الخطط المناسبة وكفاءة العاملين في القطاع الصحي ووعي الأردنيين في الالتزام بإجراءات الصحة والسلامة العامة.

ورجح الربابعة ان يعقد الاجتماع عصر اليوم الاربعاء، بحضور نقباء وممثلين عن نقابات الصيادلة واطباء الاسنان والأطباء.

مقالات ذات صلة