محليات

مغذي لمريضة في الهواء الطلق.. صورة تنسف بيان “الصحة”

بالحبر السري

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي وعددٌ من المواقع الإخبارية مساء أمس صورة لمريض في مستشفى الأميرة بسمة بمدينة اربد لم يجد له سريراً داخل قسم الطوارئ بالمستشفى واضطر لوضع المغذي خارج المبنى في الهواء الطلق وهي الصورة التي لاقت انتقاداً لاذعاً وتساؤلات عديدة عن جاهزية القطاع الصحي في الأردن.
وما أن انتشرت الصورة حتى أصدرت وزارة الصحة بياناً ادعت من خلاله بأن الشخص الموجود في الصورة متسول يجلس باستمرار خارج مدخل مبنى الاسعاف والطوارئ، ويستجدي عطف المارين مدعيا أنه مريض، لكنه ليس مريضا.
وأضاف بيان وزارة الصحة أن صاحب الصورة يستخدم كرسيا متحركا وقد تصنع تعليق المغذي والبربيش الذي يزيد طوله على مترين وهذا غير واقعي وغير مقبول لدى ادارة المستشفى وفق البيان.
إلا أن صورةً ثانية حصل عليها موقع سواليف لذات المريض وقد التقطت من زاوية أخرى نسفت بيان وزارة الصحة وتصريحات مدير مستشفى الأميرة بسمة فقد بدا واضحاً ان المريض ليس متسولاً ولم يدعي المرض وان المريض في الحقيقة سيدة مسنة والشخص الذي ادعت الصحة بأنه متسول ما هو إلا مرافق للسيدة وليس هو المريض.
وطالب مواطنون وزارة الصحة ضرورة التعامل مع المواطنين بشفافية ووضوح ومحاسبة كل من حاول تغيير الحقائق وتجميل الواقع المر الذي تعيشه مستشفيات الحكومة في الأردن

مقالات ذات صلة