محليات

مطالب قطاعات متضررة أمام الديوان الملكي خلال أيام

بالحبر السري

  • قال رئيس غرفة تجارة عمان خليل الحاج توفيق ، إن قطاع الحفلات والمؤتمرات والمعارض شهد في الفترة الماضية ضرّرا كبيرا بسبب فيروس كورونا .

ولفت الحاج توفيق ، أنه سيتم وضع ملف المتضررين في قطاع تنظيم المؤتمرات ، والمعارض ، وصالات الأفراح ، أمام الديوان الملكي الهاشمي، خلال أيام، في سبيل إيجاد حلول ناجعة لأصحاب المنشآت ، والعمال فيها، بعد الاجتماع الذي جمع بين غرفة تجارة عمان وعدد من المتضرّرين .

وطالب الحاج توفيق الحكومة، بإنقاذ القطاعات المتضرّرة، خلال اجتماع تم عقده يوم أمس ،السبت، في غرفة تجارة عمان مع المتضررين في عدد من القطاعات، التي تتمثل اهم مطالبهم بتعوضيهم للخسائر التي لحقت بهم في ظل جائحة كورونا.

مستثمرون في القطاع .. لا بواكي لهم

ومن جانبه بين عدي جريسات ، مستثمر في قطاع شركات تنظيم المؤتمرات والمعارض ، أن مطالب الشركات للحكومة في ظلّ جائحة كورونا، تتمثّل بتعويضها من خلال التسهيلات وتقديم العون اللازم لملاك المعارض.

وأوضح جريسات ، أن الشركات ، تكبّدت خسائر فادحة،طالت المستثمرين ، والعمال، ما يتطلب دعما من المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي من خلال إجراءات شأنها التخفيف من وطأة الأزمات المالية ، للتخفيف من الأعباءالمترتبة على المستثمرين ، ما يؤثر سلبا على العاملين في القطاع.

ولفت ، أنه تم الحديث مرارا ، مع شركات عدة، للبحث فيما يتعلّق بتعويض الحكومــة لأصحاب الشركات المتضرّرة ، مضيفا إلى ضرورة إعادة النظر بإيجارات المعارض ، من قبل أصحاب الأراضي والمباني التي تقام عليها المعارض .

“وأهم المطالب ، التي يتم بحثها مع الحكومة ، إعادة فتح القطاع ضمن برتوكول ممنهج للالتزام بإجراءات الصحة السلامة العامة من قبل وزارة الصحة ولجنة الاوبئة” ، وفق جريسات .

يذكر، أنه تم إطلاق “هاشتاق” ، “انصفنا- سيدنا ، والذي يعتبر منبرا ، للحديث عن كمية الضرر الذي واجه قطاع شركات تنظيم المؤتمرات والمعارض، في ظل جائحة كورونا

ومن جهته ، أكد المتحدث باسم القطاعات المتضرّرة – صالات الأفراح والمؤتمرات والمعارض- وأحد المتضررين على وقفة غرفة تجارة عمان حيال المطالب التي تم البحث فيها ، معربا عن أمله بأن تصل رسالتهم إلى الحكومة، في سبيل الخروج من الأزمة، خلال الفترة الحالية.

وكشف البشير عن حجم الضرر الذي لحق بالقطاعات والخسائر الفادحه بسبب اغلاق القطاع لمدة (7) اشهرن والتي ما زالت مستمرة ،نتيجة لإغلاقها .

مقالات ذات صلة