محليات

القضاء ينتصر لدكتور من ذوي “الاحتياجات الخاصة”

بالحبر السري

قررت المحكمة الادارية العليا إلغاء قرار مجلس عمداء جامعة آل البيت القاضي بعدم ترقية الدكتور قاسم البري من رتبة استاذ مشارك الى استاذ في قسم أساليب تدريس اللغة العربية، وذلك تأييداً لقرار المحكمة الادارية.

وكان مجلس العمداء رفض ترقية البري بحجة وجود تقريرين في الابحاث المقدمة برتبة جيد جداً، و تقريرين آخرين مقبول، وهو ما ادفع البري بالتقدم للمحكمة بطلب الغاء قرار مجلس العمداء، باعتبار ان عملية الترقية تمت حسب الاصول بداً من مجلس القسم ثم مجلس الكلية وقرار لجنة التعيين والترقية، ومن ثم قرار مجلس العمداء، حيث أكد البري ان قرار مجلس العمداء خالف القانون مما تطلب الغاءه.

وتقدم المحامي عمر الخطايبة وكيل الدكتور البري امام المحكمة بأن الجامعة خالفت المادة 6 من الدستور بعدم رعايته كونه من ذوي الاحتياجات الخاصة، والمادة 24/ه من قانون ذوي الاحتياجات الخاصة، وان مجلس العمداء قد ارتكب تمييزاً غير محمود ضد استاذ واكاديمي مميز من ذوي الاحتياجات الخاصة ومن المتفوقين في كافة المراحل الدراسية والاكاديمية.

و أكد البري انه تم تعيينه في جامعة آل البيت بموجب ارادة ملكية سامية، وذلك لتفوقه على مستوى الوطن العربي.

وبين انه عمل معلماً في وزارة التربية والتعليم لمدة 25 عاماً، ومن ثم 11 عاماً مدرساً جامعياً.

وتقدم البري بالشكر الجزيل للمحكمة الادارية العليا والقضاء الاردني النزيه العادل لإنصافه و اظهار الحق، وذلك بقرار عادل وجريء صدر و أُفهم بإسم حضرة صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني بن الحسين المعظم.

سرايا

مقالات ذات صلة