اقتصاد

انخفاض أسعار النفط عالميا

بالحبر السري

تراجعت أسعار النفط يوم الإثنين، ماحية مكاسب قوية حققتها في الجلسة السابقة كانت بدعم من قرار أوبك+ التخفيف التدريجي لبعض قيودها على الإنتاج بين أيار وتموز

وتراجعت العقود الآجلة لخام برنت في حزيران 61 سنتا بما يعادل 0.9% إلى 64.25 دولار للبرميل، في حين انخفض خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي تسليم أيار/ مايو، 53 سنتا أو 0.9% إلى 60.92 دولار للبريمل.

كانت عقود كلا الخامين جرت تسويتها بارتفاع أكثر من دولارين للبرميل يوم الخميس، إذ اعتبر المستثمرون أن قرار أوبك+ تأكيدا على تعافٍ يقوده الطلب، وزاد التفاؤل بفعل خطة الرئيس الأمريكي جو بايدن، للإنفاق على البنية التحتية البالغة قيمتها تريليوني دولار.

اتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول وروسيا وحلفاؤهما، وهي المجموعة المعروفة باسم أوبك+، على تخفيف قيود الإنتاج بمقدار 350 ألف برميل يوميا في مايو/أيار، و350 ألف برميل يوميا أخرى في حزيران، ونحو 400 ألف برميل في تموز/ يوليو.

وقال محللون من جولدمان ساكس: إن القرار يشير إلى رفع حذر ومرتب من جانب أوبك+؛ ما يسمح بعدم حدوث فيوض في الإمدادات بالسوق. ويتوقع البنك انتعاشا قويا في الطلب على النفط هذا الصيف؛ ما يتطلب مليوني برميل إضافيين يوميا من إنتاج أوبك+ بدءا من تموز، إلى تشرين الأول.

جاء القرار بعد أن دعت الإدارة الأمريكية الجديدة السعودية، أكبر مصدر نفط في العالم، لتظل أسعار الطاقة في متناول المستهلكين رغم المخاوف المرتبطة بالطلب، إذ لا تزال أجزاء من أوروبا خاضعة لإجراءات إغلاق، في حين من المحتمل أن توسع اليابان نطاق تدابير طارئة ضرورية لاحتواء موجة جديدة من الإصابات بفيروس كورونا.

مقالات ذات صلة