اقتصاد

30 مليون دينار خسائر قطاع الألبسة في الأردن

بالحبر السري

قال نقيب تجار الألبسة والأقمشة والأحذية منير دية ، الخميس، إن خسائر القطاع منذ بداية أزمة كورونا وصلت لأكثر من 30 مليون دينار، تنقسم بين أجور عاملين ومصاريف تشغيلية، دون مردود وبتراجع للطلب بنسبة 90% مع بقاء المصاريف دون دعم للتاجر وإعفاء من قبل الضمان والجمارك.

وأضاف دية أنه ومع دخول الموسم الشتوي مقارنة مع الموسم الماضي يشهد القطاع انخفاضا بنسبة 20% عن العام الماضي، بسبب إنشغال الرأي بالحظر الشامل وتخوفهم من تردي الأوضاع الوبائية في المملكة.

وأوضح ديه أن للمدارس دور كبير بتحريك القطاع وإغلاقها تسبب بأزمة كان من المتوقع أن تحرك وتعيد الحياة للقطاع ولكن، الأوضاع الوبائية كان لها الدور الأكبر بتغيير نمط التعليم الوجاهي الى التعليم عن بعد أن جهز التجار انفسهم للموسم بشراء ملابس وزي مدرسي بقيمة 50 مليون كدست بالمستودعات.

وبنفس السياق، قال النقيب إن للجامعات أيضا أثر كبير لانه يتواجد فيها الفئة العمرية الأكثر التي تحرك القطاع والعملية الشرائية.

مقالات ذات صلة