مناسبات

محمد الصرايرة..في ذمة الله

بالحبر السري

(( وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ ))

انتقل الى جوار ربه محمد أحمد عبيد الصرايرة وسيصلى على جثمانه الطاهرة على صلاة الظهر من يوم غد في مسجد عتبة بن غزوان (الخربة) والدفن في مقبرة وادي الشتاء

تقبل التعازي في المقبرة وعلى مواقع التواصل الاجتماعي تماشيا مع أوامر الدفاع والحالة الوبائية التي تمر بها البلاد

ولا دائم الا وجه الكريم، لله ما أعطى ولله ما أخذ ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

مقالات ذات صلة