منوعات

ميغان ماركل تقتحم مجالاً جديداً

بالحبر السري

بعد التلفزيون والسينما، تخوض ميغان ماركل غمار أدب الأطفال من خلال كتاب عن “الروابط الخاصة بين الأب وابنه” مستوحى من زوجها الأمير هاري ونجلهما آرتشي، على ما أعلنت مؤسَسَة الزوجين يوم أمس الثلاثاء.

ويحمل الكتاب عنوان “ذي بنش” (المقعد) ويصدر في 8 حزيران، ونقل بيان لمؤسسة “آرتشويل” عن دوقة ساسكس قولها إنه كان في الأصل “قصيدة” كتبتها إلى زوجها “بمناسبة عيد الأب، بعد شهر من ولادة آرتشي” في أيَّار 2019.

والقصة مصحوبة برسوم إيضاحية للفنان الأميركي الأسود كريستيان روبنسون “تجسد الدفء والفرح والراحة في العلاقة بين الآباء وأبنائهم من كل الأصول الاجتماعية”، على ما أضافت ماركل التي تضع مولودتها الجديدة في الصيف المقبل.

وأكدت الممثلة السابقة في المسلسل التلفزيوني “سوتس” المولودة لأب أبيض وأم سوداء رغبتها في تصوير هذا “الرابط الخاص من منظور الشمولية”.

وأضاف البيان، أن الكتاب يتناول “مختلف الوجوه التي يمكن أن يتخذها الحب” وطريقة “التعبير عنها في أسرة عصرية”.

وسيصدر الكتاب في الولايات المتحدة عن دار “راندم هاوس تشيلدرن بوكس”، وفي كندا عن دار “توندرا بوكس”، وكذلك في بريطانيا وإيرلندا وأستراليا ونيوزيلندا والهند وجنوب إفريقيا عن دار “بافين”.

وكان الأمير هاري وميغان ماركل أعلنا قبل عام انسحابهما من العائلة المالكة البريطانية بسبب عدم قدرتهما على تحمل قيود صارمة للغاية.

وانتقد الزوجان في مقابلة أجرتها معهما الإعلامية الأميركية أوبرا وينفري في مارس الفائت عبء الضغط الإعلامي وعنصرية بعض أعضاء العائلة الملكية، وقالا إن عضوا في العائلة لم يسمّياه أبدى “مخاوف” إزاء لون بشرة الطفل المنتظر خلال حمل ماركل بنجلهما آرتشي.

إلا أنهما أوضحا في كواليس المقابلة وبعيدا من الكاميرا أن “الأمر لا يتعلق بالملكة إليزابيث الثانية ولا بزوجها الراحل الأمير فيليب”.

ويقيم هاري وميغان في كاليفورنيا، وجسّدا رغبتهما في العمل من أجل القضايا الإنسانية من خلال إنشائهما مؤسستهما الخيرية “آرتشويل”، وهي أيضا مؤسسة للإنتاج المرئي والمسموع وقعت عقدين مربحين مع منصتي “نتفليكس” و”سبوتيفاي”.

وإنضم الأمير هاري أيضاً إلى لجنة لمكافحة المعلومات المضللة وقبل منصبا إداريا في شركة تدريب مقرها سان فرانسيسكو.

مقالات ذات صلة