العاصمة

عطية للرزاز: أذكرك بالمتعثرين.. ويا رايح كثر ملايح

بالحبر السري

طالب النائب السابق خلال عطية رئيس الوزراء عمر الرزاز الوفاء بالوعد الذي قطعه على نفسه والمتعلق بحل قضية المتعثرين ماليا في الأردن، وتاليا نص الرسالة التي وجهها عطية للرزاز:

دولة رئيس الوزراء الأكرم الأخ الدكتور عمر الرزاز الأكرم، تحية طيبة وبعد،،

وعدتنا فأوفي يا دولة الرئيس يا صاحب الوفاء.!
تعهدتم سابقاً خلال اللقاء الاخير الذي جمعني بك انا شخصيا قبل الكورونا، بحل قضية المتعثرين ماليا وتبني مجمل المقترحات والتوصيات التي تم التوافق عليها في جلسات المجلس الاقتصادي والاجتماعي الذي يرأسه العين الدكتور مصطفى الحمارنة، التي تم تسليمها لدولتكم حيث شارك في جلسات المجلس وإعداد التوصيات والمقترحات جميع أطراف وقطاعات ومؤسسات الوطن المعنية بهذا الملف وجميع الناشطين والمؤثرين، ومن هذه الجهات: ديوان الرأي والتشريع، جمعية البنوك، الغرف التجارية، والبنوك، الغرف الصناعية، مراكز الاصلاح والتأهيل، نقابة المحاميين، مؤسسات المجتمع المدني، الحقوقيين، مراقب الشركات، عدد من الناشطين
دولة الرئيس “يا رايح كثر ملايح وان شاء الله انك  مش رايح”
دولة الأخ المحترم تضرب لنا نمذوجا متقدما في الالتزام الدستوري وحكومتك تتهيأ  للمغادرة مشكورة على جهدها، ونتمنى على دولتكم وحرصا على سيرتكم العطرة اتخاذ القرارات التي تعالج هذه الأزمة القديمة المتجددة ونرى ان حكومتكم تترك أثرا طيبا إذا صوبت الإجراءات بطريقة منتجة  آملين أن نراكم قريبا في رئاسة الوزراء أو أن تسمح الظروف ببقائكم فيها، لذلك نرجو منكم الايفاء بوعدكم الاخير وإدخال السعادة لقلوب الأردنيين، بقرار عاجل يحل هذه الازمة خلال اليومين المقبلين.
حيث يبلغ عدد المطلوبين المتعثرين ١٧٦ الف مطلوب متعثر، ٧٤ الف مطلوب للتنفيذ القضائي، ٢٥٠ الف المتعثرين القدامى، والعدد الان تفاقم جدا مما سيشكل قنبلة موقوته خطيرة على الوطن.
واقبلوا فائق الاحترام والتقدير

اخوكم المهندس خليل عطية

مقالات ذات صلة