العاصمة

العاهل الأردني: سيادة القانون ومحاربة الفساد أولوية

بالحبر السري

أكّد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني أهمية تعافي الاقتصاد من الآثار الناجمة عن جائحة “كورونا” بأقصى سرعة ممكنة حتى نحمي المواطن الأردني.
ولفت خلال لقائه عدداً من الكتاب والصحفيين في قصر الحسينية اليوم الاثنين، إلى إمكانية التعافي السريع نسبياً للاقتصاد، نظرا لنجاح الأردن في الحفاظ على مستوى منخفض من الإصابات بفيروس كورونا ومنع انتشاره.
وشدد الملك على ضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية، لتبقى المملكة وجهةً مميزةً للسياحة والاستثمار.
وأشار إلى الخطط المتعلقة بتطوير الزراعة والصناعات الدوائية والمستلزمات الطبية والتركيز على السياحة الداخلية، واستقطاب السياحة الخارجية، منها سياحة المسارات والسياحة العلاجية وصناعة الأفلام، ضمن إجراءات وقائية تفيد بأن الأردن قادر على استقبال الضيوف وحمايتهم.
وبين أن “كورونا غيرت العالم”، وأن مفهوم إعادة ضبط العولمة الذي تحدث عنه مؤخراً يعني أننا نعيش في عالم جديد، ولا بد من تعاون الدول فيما بينها، وأن تنأى خلافاتها جانباً، كون المعركة الأكبر أصبحت كورونا وتبعاتها.
وأشار جلالته إلى التعاون الذي جرى بين الأردن وباقي دول العالم خلال الفترة الماضية، حيث صدر الأردن الكفاءات الطبية إلى الخليج والمعدات والأدوات لدول عربية وإلى أمريكا وأوروبا، بخاصة إن هذه الدول كانت تساعد الأردن.
وحذر الملك من التخلي عن الإجراءات الوقائية التي اتبعت في الفترة الماضية، وقال جلالته “صحيح أن الأوضاع في الأردن مطمئنة، لكن هذا لا يعني التراجع عما تعودنا عليه خلال الأسابيع الماضية، ويجب الحذر في عملية الانفتاح حتى لا نعود إلى الوراء خطوتين، ولا بد من الالتزام بالقرارات الحكومية، حتى لا نقع في أي خطأ بالشهور المقبلة”.
وفيما يتعلق بمكافحة الفساد، شدد جلالته على أهمية العمل بشفافية، وقال “سيادة القانون ومحاربة الفساد أولوية، وأغلبية الأردنيين يرغبون هذا التوجه، ولا أحد فوق القانون”.

مقالات ذات صلة