فن

سمية الخشاب ترد على غرور محمد رمضان

بالحبر السري

طالبت الفنانة سمية الخشاب الجمهور بعدم التسرع في توجيه الانتقادات إلى الأعمال المشاركة في سباق الدراما الرمضانية مثلما حدث مع المشهد الخاص بشخصية الفنان الراحل إسماعيل ياسين في مسلسل “موسى”، الذي تشارك في بطولته مع الفنان محمد رمضان، مؤكدة ضرورة الانتظار حتى اتضاح الرؤية أمام المشاهد، كي لا يخرج بموقف لا يعكس الحقيقة.

وكشفت الخشاب في حوار مع موقع “سكاي نيوز عربية” حقيقة الانتقادات الموجهة إلى محمد رمضان وكواليس دورها في مسلسل “موسى”، معربة في البداية عن سعادتها بالنجاح الذي حققه المسلسل حتى الآن، وكذلك بمشاركتها فيه، وتلقيها ردود فعل أذهلتها حتى قبل ظهورها في الحلقات، وذلك من خلال بعض الصور التي نشرتها من مشاهدها في المسلسل عبر إنستغرام.

وأضافت “كنت أتوقع نجاح المسلسل لكن ليس بهذا المستوى المذهل، والحقيقة هو عمل مكتمل بداية من سيناريو رائع، وطاقم العمل متعاون ومخرج مبدع وهو المخرج محمد سلامة الذي يتميز بالهدوء والثبات الانفعالي في اللوكيشن، ما يضفي على أجواء العمل حالة من التناغم والأريحية”.

محمد رمضان يعرف قيمة نفسه

وعبرت الخشاب عن دهشتها من الانتقادات الموجهة إلى بطل المسلسل محمد رمضان، موضحة أنه شخصية بسيطة جدًا وغير متكبر كما يروج أو يظن كثيرون، فهو في لوكيشن التصوير إنسان بدرجة فنان مع كل زملائه، لكن عندما يبدأ في تجسيد دوره، ينسى تمامًا شخصيته الحقيقية ويتعامل من منطلق الدور الذي يجسده، فهو “متفانٍ في عمله، يعرف قيمة نفسه بلا تعالٍ أو غرور”.

ولفتت إلى أن رمضان أثناء التصوير يسمح بمراجعة المشهد مع زملائه ومعرفة ما إن كانت هناك صعوبات تواجههم، دون ملل في العمل، بخلاف بعض الممثلين.

وحول دورها في مسلسل “موسى” أوضحت أنها تجسد شخصية “المعلمة حلاوتهم” صاحبة أحد المحال في منطقة باب اللوق، وتتقابل مع “موسى” وتكون البداية بشجار بينهما ثم تتابع الحلقات وتتطور العلاقة متضمنة العديد من المفاجآت في الحلقات القادمة، وتتشابك الأحداث بشتى الانفعالات الحياتية من ضحك وعصبية وفرح وحزن.

حلاوتهم تشبهني

واعترفت الخشاب بأن شخصية “حلاوتهم” التي تجسدها في المسلسل قريبة من شخصيتها الحقيقية “تشبهنى كثيرًا، فهى امرأة قوية، صاحبة موقف، تستطيع التصرف في الأزمات، وفي الوقت نفسه رومانسية جدًا، وبالتأكيد فيها جمال بنت البلد الشرقي، لذلك الدور يناسبني بشدة”.

وأضافت أن شخصية حلاوتهم قريبة من الناس وترتبط بهم سريعًا خاصة من بعض الكلمات التي ترددها باستمرار مثل “يا ندامة”!

كما أعربت عن سعادتها بالعمل مع الفنان سيد رجب موضحة أن تمثيله قوي جدًا، لذلك ينبغي على من يمثل أمامه أن يكون قوياً أيضًا، مشيرة إلى أن تصوير المسلسل قد اكتمل منذ أيام، واختلطت مشاعر فريق العمل بين الفرح والحزن وهم يغادرون لوكيشن التصوير.

وعن سر اختيارها لتجسيد شخصية “حلاوتهم” قالت إن الأمر بدأ باتصال من شركة الإنتاج، وأن العمل سيكون من بطولة محمد رمضان، وأن مخرج العمل محمد سلامة هو من قام بترشيحها للدور مؤكدًا أنه لا توجد فنانة تستطيع تجسيده مثلها.

موسى يحمل حلاوتهم!

وتطرقت الخشاب إلى أصعب المشاهد في مسلسل “موسى”، موضحة أن جميع مشاهد الأكشن التي قدمها محمد رمضان في المسلسل كانت صعبة للغاية وتتضمن خطورة كبيرة.

كما أوضحت أن أكثر المواقف طرافة كانت من خلال مشهد “موسى” وهو يحمل “حلاوتهم” بشكل مفاجئ، مؤكدة ثقتها في أن هذه المشاهد ستحظى بإعجاب الجمهور الذي تعتبره الناقد الأول والأهم لأي عمل فني: “انطباع الناس هو مؤشر النجاح الحقيقي لأي عمل”.

وأعربت الخشاب عن رغبتها في التركيز خلال الفترة المقبلة على العودة إلى السينما بعمل قوى بنفس مستوى “موسى”.

وعن الماراثون الرمضاني قالت: لا أتابع حاليًا مسلسلات لأننا بالكاد انتهينا من تصوير المسلسل قبل يومين، لكن سأعود لمشاهدة أهم الأعمال لاحقا، وأنا سعيدة بالتنوع والتطور الكبير في الدراما المصرية، خاصة أن هذا العام شهد عودة كثير من النجوم الذين غابوا عن الدراما الرمضانية خلال السنوات الأخيرة وعلى رأسهم الأستاذ يحيى الفخراني.

البطولة الجماعية تكسب

كما أشادت بالبطولات النسائية، مؤكدة أن الدراما المصرية لديها كثير من النجمات القادرات على فرض موهبتهن، وخاصة بعد ظهور نجمات شابات جنبًا إلى جنب مع الجيل السابق.

وعن رأيها في أدوار البطولة المطلقة قالت: “لا أفكر بسطحية ولا أحرص على ما يسمى البطولة المطلقة، أعتقد بأن البطولة الجماعية هي الأفضل فنيًا، لأنها تسهم في نجاح العمل بتضافر جهود كل صناعه كل في مجاله، ولذلك أدعم البطولة الجماعية قلبًا وقالبًا.

مقالات ذات صلة