فن

وزير الثقافة ينعى الفنان محمد ختوم

بالحبر السري

نعى وزير الثقافة علي العايد، الخميس، الفنان محمد ختوم، الذي وافاه الأجل الأربعاء؛ إثر معاناته مع المرض.

وقال العايد في بيان صحفي، إنّ رحيل الفنان ختوم يعتبر خسارة للوسط الفني الأردني والعربي، مستذكراً ما قدّمه للدراما المحلية والعربية، خصوصاً وقد نهض مع فنانين أردنيين روّاد بتمثيل البيئة البدوية والريفية وتوسيع مساحة مشاهدتها لدى جمهورها العربي.

وقدّم وزير الثقافة، العزاء لأسرة الراحل ولنقابة الفنانين الأردنيين، داعيا المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ورضوانه، وأن يلهم ذويه والأسرة الفنية الصبر والسلوان، مؤكّداً أنّ ختوم سيظلّ صاحب الحضور الكبير في الوجدان والذاكرة كفنان ومنتج ومسرحي أيضاً، شهد على محطّات مضيئة في المشهد الفني والثقافي الأردني.

والفنان ختوم من مواليد 1950، مثّل وأنتج العديد من الأعمال الفنيّة والتلفزيونية على المستوى المحلي والعربي، وهو عضو نقابة الفنانين الأردنيين، قدّم عددا من الأعمال المسرحية منها: اللعبة، خادم سيدين، الساحر بطيخة، من حقي أتزوج.

ومن أعماله التلفزيونية: المطاريد، شمس الأغوار، الطواحين، جروح، أيّام عصيبة، وجه الزمان، الطوفان، ولوحة حب.

مقالات ذات صلة