فن

الفنانة “روان روشني”.. فوضى المؤثرات لإستخراج الروح

بالحبر السري - لندن

احمد الغلاييني

تستخدم الفنانة الأردنية العالمية “روان روشني” فوضى المؤثرات للإبحار في عالم يملؤه الفوضى لتخرج بتمازج متوازن بين المؤثرات وصوتها الجميل ورقصها لتجعل المشاهد يتعمق بالروح التي ذهب بها بعملها “Seaheart”.والتي مزجت اللغة العربية والانجليزية بطريقة اعجبت المشاهدين.

وتعاونت روشني مع MFKZT”” زيد سجديو محمد حجازي، وانتج سجدي الموسيقى وقام حجازي “بمونتاج” الفيديو واظهاره للعلن وايضاً الأعمال الفنية داخل “الفيديو كليب”.ولايعتبر عملها مجرد “فيديو كليب” بل هو عملاً فنياً حقيقياً مزجت فيه الاضاءة المتميزة والمؤثرات المرئية والصوتية والرقصات الفنية الذي تم تصويره في الولايات المتحدة الامريكية والمملكة الاردنية والتي انتج موسيقى العمل زيد سجدي وقام بعمل “المونتاج” والاعمال الفنية محمد حجازي .

ولم تقدم أي تفسير لعملها بل طلبت من المشاهدين التأمل واستخراج المعاني التي يريدها والبحث في كينونة العمل.

ولربما تريد “روشني” والتي هي نفسها مخرجة العمل أن تظهر فوضى الكون التي تتناغم مع الانسان وتجعله يتأمل هذه الموسيقى التي تخرج من روح الانسان بحلوها ومرها.

مقالات ذات صلة